Scroll To Top
FLASH
  • Pour toute information (ou demande) concernant la version papier de "Liberté" écrire à : info@liberte-algerie.com

LIBERTE عربي / Actualités

طالبوا بتعديل القوانين وكشفوا عن مساومات

القضاة يقررون التصعيد لاسترجاع الاستقلالية

أعلنت النقابة الوطنية للقضاة، اليوم السبت 21 سبتمبر 2019، عن اتخاذها نهج التصعيد لاسترجاع الاستقلالية بشقيها المعنوي والمادي، كما طالبت النقابة بالتعديل الفوري للقوانين، وإعلان الحركة السنوية دون تأخير.

في بيان "ساخن" توّج الدورة الأولى للمجلس الوطني للنقابة، حرصت الأخيرة التي يرأسها "يسعد مبروك"، على "إبراز الامتعاض الشديد لكافة قضاة الجمهورية من الوضع المزري الذي يعيشه القضاء في الجزائر".

وركّزت النقابة في بيان حصل عليه "ليبرتي عربي"، على "استمرار تجاهل مساعي التكريس الفعلي لاستقلالية القضاء، انسجامًا مع الدستور الذي ينص على مبدأ الفصل بين السلطات"، منتقدة: "التماطل غير المبرر في الافراج عن الحركة السنوية للقضاة ومساومتهم بها، فضلاً عن تطاول عدة جهات على سمعة القضاة والقضاء".

وأبرزت النقابة أنّ "الإطار القانوني المنظّم لعمل السلطة القضائية، لطالما كان ولا يزال يحول دون إرساء دولة القانون التي تعدّ مطلبًا شعبيًا ونخبويًا ملّحًا"، مشيرة إلى أنّه "خلافًا لما يتم التسويق له لدى الرأي العام الوطني، فالنصوص الحالية تكرّس هيمنة السلطة التنفيذية على القضاء، وهو ما يتجلى في القانون الأساسي للقضاء، والقانون المتعلق بتشكيل المجلس الأعلى للقضاء وعمله وصلاحياته".

وشدّدت نقابة القضاة على أنّ تحقيق استقلالية القضاء تستوجب "التعديل الفوري للإطار القانوني المتعلق بالسلطة القضائية"، مسجّلة أنّ النقابة شرعت فعلاً في إعداد مشاريع القوانين التي تنظّم عمل القضاء، "معتمدةً في هذه التعديلات على إرساء القطيعة مع النصوص التي تتيح اغتصاب صلاحياتها لصالح السلطة التنفيذية".

وأهابت النقابة لــ "التكفل الفوري بالوضعية الاجتماعية والمادية للقضاة، ووضعهم في ظروف مناسبة تكفل كرامتهم، وبما يتلاءم والمهام الحساسة المنوطة بهم، والالتزامات المفروضة عليهم، والتضحيات الجسام التي يقدّمونها".

وانتهى بيان نقابة القضاة إلى إعلان قرار أعضائها بالإجماع، "اتخاذ نهج التصعيد بالطرق المتفق عليها كوسيلة وحيدة لتحقيق موجبات الاستقلالية بشقيها القانوني والمادي"، وطالبت بـ"وجوب الإعلان عن الحركة السنوية للقضاة دون تأخير".

وأبلغت النقابة كل الجهات بـ"نيتها في التصدي بكافة الوسائل القانونية ضدّ أي مساس بالسلطة القضائية ومنتسبيها، مهما كان نوعه أو مصدره".

رسائل مشفّرة

حرصت نقابة القضاة في بيان سابق على بعث 3 رسائل مشفرة، حيث شددت على رفضها الأوامر، كما أكدت على انتفاء أي ضمانة لها من خارج دائرة السلطة القضائية، وطالبت بإجراءات تكرّس استقلاليتها التامة.

ومن موقع قوة كـ"ممثل رسمي لمنتسبي السلطة القضائية"، أبرزت النقابة "لا نتحرك بالإيعاز"، و"نرفض التعامل معنا كجهاز يتعامل بالأوامر تارة وبالاستدعاء تارة أخرى".

وتابعت: "نتمسك بحقنا الدستوري المُطالب به شعبياً .. إننا سلطة مستقلة تباشر مهامها وفق مبدأي الشرعية والمساواة، وبمنهج قوامه التجرد وغايته الإنصاف".

وطمأنت النقابة: "القضاة يقفون على مسافة واحدة من جميع أطياف المجتمع، ويدعون الجميع إلى وضع الثقة الواجبة فيهم دون وصاية أو ضغط".

وشدّدت النقابة على أنّ :"الضمانة والحماية الوحيدة للعدالة والقضاة لا تتأتى من أي جهة خارجة عن دائرة السلطة القضائية، بل تتجسّد بجملة من الإجراءات تكرّس الاستقلالية التامة للقضاة، انطلاقاً من مراجعة القوانين وإعادة النظر في الهياكل التي تنظّم عمل القاضي ومساره المهني".

تغيير الهياكل والقوانين

أبرز بيان القضاة أنّه "لا يمكن الكلام عن عدالة مستقلة تتمتع بالحماية، في ظلّ القوانين والهياكل الحالية التي تنظّم المسار المهني للقاضي، والتي ثبت عدم جدواها"، وأكدت نقابة القضاة: "النداء بحرية الجزائر الجديدة، يستوجب لزاماً المناداة بحرية واستقلالية القضاء، وتخليصه من كل المعوقات المادية والبشرية".

وتوعّدت النقابة أنّها "ستعمل على تقديم السند المادي والمعنوي للقضاة، والوقوف في وجه كل من يحاول المساس باعتبارهم واستقلاليتهم، سواء تصريحاً أو تلميحاً، أو بأي تصرف مادي آخر، ويكون ذلك بالتأسّس طرفاً مدنياً ضدّ هؤلاء".

وانتهت نقابة القضاة إلى تجديد عزمها على "المساهمة الفعّالة في إخراج البلاد من أزمتها والسير بها إلى برّ الأمان، بمعية الشعب صاحب السيادة، في إطار مؤسساته الدستورية التي تعبّر عن إرادته الحرة".

يُشار إلى أنّه غداة انتخابه في 27 أفريل الماضي، تعهّد يسعد مبروك بالعمل على تجسيد رهان استقلالية القضاء.

كامـل الشيرازي

ARTICLES CONNEXES

  • محكمة بئر مراد رايس
    التحقيق مجددا مع بورقعة وبلعربي الثلاثاء

    كشف المحامي عبد الرحمن صالح، مساء الاثنين 21 أكتوبر 2019، عن تحقيق متجدد سيخضع له المجاهد الموقوف لخضر بورقعة والناشط سمير بلعربي غدا الثلاثاء على مستوى محكمة بئر مراد رايس.

  • غاضبون سعوا للتجمع أمام مقر وزارة بلعابد
    بالصور .. شلل في الابتدائيات ووعيد بالتصعيد

    شهدت عدة مدارس ابتدائية بالجزائر شللا تاما، اليوم الإثنين 21 أكتوبر 2019، بعد التجاوب الواسع مع الإضراب، بالتزامن، سعى الغاضبون على وزارة التربية الوطنية، للتجمع أمام مقر مصالح عبد الحكيم بلعابد.

  • محكمة سيدي امحمد "رضخت" بعد طول احتباس
    الحراك الشعبي "ينتصر" عشية محاكمات الراية الأمازيغية

    يقرأ محامون، بدء محاكمات ستة من موقوفي الراية الأمازيغية، غدا الثلاثاء 22 تشرين الأول/أكتوبر 2019، على أنها تعني "انتصارا للحراك الشعبي"، وتشي بـ"رضوخ" لمحكمة سيدي امحمد بالعاصمة للتعبئة الواسعة، وإخلاء سبيل عشرات المعتقلين بتهمة "تهديد الوحدة الوطني


Publier votre réaction

Nos articles sont ouverts aux commentaires. Chaque abonné peut y participer dans tous nos contenus et dans l'espace réservé. Nous précisons à nos lecteurs que nous modérons les commentaires pour éviter certains abus et dérives et que nous pouvons être amenés à bloquer les comptes qui contreviendraient de façon récurrente à notre charte d'utilisation.

RÉAGIR AVEC MON COMPTE

Identifiant
Mot de passe
Mot de passe oublié ? VALIDER