Scroll To Top
FLASH
  • Pour toute information (ou demande) concernant la version papier de "Liberté" écrire à : info@liberte-algerie.com

LIBERTE عربي / Actualités

المادة 19 تحث السلطات على إسقاط كافة التهم

نداء بريطاني لتحرير موقوفي الحراك الشعبي


رفعت المنظمة الحقوقية البريطانية "المادة 19"، اليوم الأربعاء 23 أكتوبر 2019، نداء لتحرير موقوفي الحراك الشعبي، كما حثت المنظمة، السلطات على إسقاط كافة التهم عن المعتقلين منذ 21 جوان الماضي.

في بيان على موقعها الرسمي، دعت المنظمة (تأسست في 5 فيفري 1987) إلى الإفراج الفوري عن جميع معتقلي احتجاجات الحراك المؤيدة للديمقراطية.

وانتقدت المنظمة، اعتقال السلطات الجزائرية أكثر من مئة محتج وصحفي وناشط، مستهجنةً "انتهاكها" حقوقهم في حرية التعبير وتكوين الجمعيات بموجب الدستور الجزائري والقانون الدولي.

واعتبرت المنظمة البريطانية، التهم الموجّهة إلى المعتقلين، مثل "تقويض سلامة الوطن" و "التحريض على التجمهر"، "غامضة ولا أساس لها من الصحة، وتنتهك المعايير الدولية لحقوق الإنسان"، على حد ما ورد في البيان.

وقالت سلوى غزواني وسلاتي مديرة "المادة 19" في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، "قمع المتظاهرين والصحفيين هو انتهاك صارخ لحقوق الإنسان"، وتابعت: "بدلاً من مضايقة المتظاهرين بشكل قانوني وانتهاك حقوقهم في حرية التعبير ، يجب على السلطات الجزائرية ضمان حقوق الناس في حرية التعبير وحرية تكوين الجمعيات".

وأبرزت المنظمة، نماذج ناشطي جمعية راج الذين جرى اعتقالهم تباعًا في الأسابيع الأخيرة، تمامًا مثل المجاهد لخضر بورقعة، والطالبة نور الهدى ياسمينة دحماني المحتجزة عقب مسيرة طلابية في الجزائر العاصمة يوم 17 سبتمبر الماضي.

وأشارت أيضًا إلى إبراهيم دواجي وأربعة نشطاء آخرين ، قُبض عليهم في مستغانم في 12 أكتوبر الجاري بسبب خوضهم زيارة وزير الشباب والرياضة، قبل أن تتهمهم المحكمة الابتدائية بـ"التحريض على التجمهر" وعاقبتهم بالحبس النافذ لثلاثة أشهر.

وأبدت "المادة 19" قلقها عميق إزاء "تحركات السلطات لمنع حسابات وسائل التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية وغيرها من وسائل الإعلام التي تعتبرها "معارضة"، وحظر فيديوهات للمعارضة على شبكتي يوتيوب وغوغل"، على حد تأكيدها.

وأبدت المنظمة انشغالاً بـ"إخضاع عدد لا يحصى من الصحفيين ودور الإعلام في الجزائر للمراقبة التي تهدف إلى ترهيب ومراقبة الإعلام المستقل"، مثلما قالت، معتبرة أنّ "هذا النوع من الرقابة بظلال مخيفة على حرية التعبير في الجزائر ويمنع الناس من الوصول إلى المعلومات الحيوية".

وانتهت "المادة 19" إلى حث الحكومة الجزائرية على الإفراج الفوري عن جميع المحتجزين، وإسقاط التهم، والسماح للناشطين بممارسة حقهم في حرية التعبير و وضمان حقوق الناس في حرية التعبير والتجمع.

وسبق للجنة حماية الصحافيين الأمريكية التي تتخذ من نيويورك مقرًا لها، أن دعت قبل 96 ساعة، للإفراج عن 3 صحفيين جزائريين موقوفين، ودعت السلطات للكف عن استخدام ما سمتها "الاتهامات الغامضة" على حد وصفها.

وجاء في بيان لجنة حماية الصحفيين (منظمة أمريكية غير حكومية)، أنّه يتعين على "السلطات الجزائرية الإفراج الفوري عن الصحفيين الذين سجنتهم السلطات الجزائرية".

وقالت لجنة حماية الصحفيين في بيان صدر اليوم "يجب على السلطات الجزائرية إطلاق سراح الصحافيين سعيد بودور وعبد المنجي خلادي وعادل عازب الشيخ، وإسقاط جميع التهم الموجهة إليهم".

وقال شريف منصور، منسق منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للجنة حماية الصحفيين، "يجب على السلطات الجزائرية التوقف عن استخدام الاتهامات الغامضة المناهضة للدولة، في سجن الصحفيين الذين يقومون بتغطية المظاهرات المعارضة للحكومة وقضايا الفساد".

وكان قاضي التحقيق لدى محكمة وادي سوف، أمر الاثنين الماضي، بإيداع الصحفي والمدون عادل عازب الشيخ، الحبس المؤقت، ومتابعته بتهم "عرقلة سير وانتهاك حرمة مؤسسة عمومية، السب والقذف، والتقاط صور غير مرخصة".

بالتزامن، رفضت غرفة الإتهام لدى مجلس قضاء قسنطينة، طلب الإفراج المؤقت عن المدون والصحفي عبد المنجي خلادي ، الذي تم توقيفه بعد تظاهرات الجمعة الـ33، ويتابع خلادي بتهمة "المساس بالوحدة الوطنية" عبر منشوراته.

وعقب ساعات، أعلنت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان مساء الثلاثاء المنصرم، عن إيداع الصحفي والناشط الحقوقي سعيد بودور الحبس المؤقت بسجن وهران، غداة متابعته بسبع تهم.

وقررت غرفة الاتهام لدى مجلس قضاء وهران، إيداع المعني في عيد ميلاده، الحبس المؤقت، ومتابعته بسبع تهم كاملة هي: "المساس بهيئة نظامية"، "إحباط معنويات الجيش"، "تهديد الوحدة الوطنية"، "القذف"، "المساس بالحياة الخاصة"، "التقاط صور بشكل غير مشروع"، "التهديد بنشر الصور".

كامـل الشيرازي


ARTICLES CONNEXES

  • كأس رابطة أبطال إفريقيا لكرة القدم
    شبيبة القبائل تنهزم في تونس

    تلقى نادي شبيبة القبائل لكرة القدم، ليلة الجمعة 06 ديسمبر 2019، خسارته الأولى في المنافسة القارية الأغلى، بانهزام الكناري أمام الترجي التونسي على أرض الأخير بهدف دون رد.

  • إنزال ضخم بالعاصمة وعدة ولايات
    الجمعة الـ42 تدعو إلى إضراب عام بداية من الأحد

    شهدت الجمعة الـ42، اليوم 06 ديسمبر 2019، دعوة متجددة لبدء إضراب عام اعتبارا من هذا الأحد، وسط تشديد على رفض الانتخابات الرئاسية المقررة الخميس القادم.

  • محكمتا برج بوعريريج وقسنطينة
    الإفراج عن إبراهيم لعلامي وأمازيغ سماني

    أصدرت محكمتا برج بوعريريج وقسنطينة، مساء اليوم الخميس 05 ديسمبر 2019، حكمين بالإفراج عن الناشطين إبراهيم لعلامي وأمازيغ سماني، بالتزامن، جرى التماس عقوبة الحبس النافذ ضد ناشطين في الرويبة ووهران.


Publier votre réaction

Nos articles sont ouverts aux commentaires. Chaque abonné peut y participer dans tous nos contenus et dans l'espace réservé. Nous précisons à nos lecteurs que nous modérons les commentaires pour éviter certains abus et dérives et que nous pouvons être amenés à bloquer les comptes qui contreviendraient de façon récurrente à notre charte d'utilisation.

RÉAGIR AVEC MON COMPTE

Identifiant
Mot de passe
Mot de passe oublié ? VALIDER